السبت، 4 يونيو، 2011

مجهول لكني أعرفه ( تجربة شعرية جديدة)


يا من تطل من خلف ستار
اليك تحياتي ليل نهار

ألا تمل بعد المسافات
الا يرهقك الانتظار

بوادر صبري قد نفذت
و قريبا أقتحم النار

فمكان في قلب خال
يأبى كل الاستعمار

لكني إنسي اتنفس
و قريبا اسعى للاسقرار

كفى سعيا على الاشواك
كفاني منك اليوم فرار

ارقب سعيك منذ زمن
و أراك تسترق الانظار

و تظن بأني أغفل ذاك
حتى صارحني المنظار

كل رسائلك أحفظها
و ستكون يوما تذكار

يوما نتشارك لقمتنا
يا مجهول بلا أسوار

و سأمشي فوق البحر
على قدمي بلا ابحار

و سأطير في الجو اليك
بلا طائر أو طيار

فالشوق يحمل أصحابه
هكذا شاءت الاقدار

و سأقيم دولتنا عندك
فليحيا كل الابرار

هناك 3 تعليقات:

  1. رائعة
    فاقت الروعة بكثير تجربة جديدة وجميلة ابهرتني كثيرا
    اشتاقنا لكلماتك ولكنك فاجأتنا وعوضت الغياب
    تقبل خالص احترامي وتقديري

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    بسم الله ماشاء الله
    تدوينة رائعة فى غاية الامتاع
    تقبل خالص تحياتى

    ردحذف
  3. الأخت كارمن !
    لا غرو دائما سباقة بالتعليق الاول
    أسأل الله أن أكون عند حسن ظنكم دائما

    أخي صاحب مدونة رحلة الحياة!
    مرورك الأروع، و لا حرمنا الله اطلالاتك

    ردحذف