الجمعة، 1 أبريل، 2011

الحق واحد سلفي ( رؤيتي للهجمة الاعلامية على السلفيين)

أكاد أضحك ملئ فمي حتى درجة الاغماء من حملات التشويه المتعمدة للتيار السلفي في هذه الاونة، و أكثر ما أعجب منه هي الطريقة الساذجة التي تدار بها هذه الحملة التي كانت تصلح قبل قيام الثورة اذ كانت التهم تلقى جزافا على الاخوان و السلفيين و لا يسمح لهم بالرد على أنفسهم، أما الان فالوضع مختلف تماما ( أتمنى أي حد يوضح لهم الحقيقة الفظيعة دي)

السلفيين هبقطعوا اذن حضرتك لو لم توافقهم في الرأي

السلفيين معاهم فاس بيقيموا بيه الحد على الناس

السلفيين بيرمو مية نار على الناس في الشوراع

حتى صارت منظومة أسباب الجرائم في مصر على النحو التالي: ماس كهربائي ، مختل عقليا، و أخيرا بعد الثورة الحق واحد سلفي

يا اخوانا الامر ببساطة هو فوبيا من الاسلاميين بشكل عام و صلت ذروتها بعد نتائج الاستفتاء، فبعد حملة ضخمة في وسائل الاعلام قادها الليبراليون و العلمانيون و المخدوعون و بعض العقلاء ممن اقتنعوا بالفكرة للتصويت بلا جاءت النتيجة اربعة ملايين صوت في مقابل اربعة عشر مليون صوت رجحت بهم كفة السلفيين و الاخوان و من تابعهم، يعني بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم لو مشي الوضع ده زي ما هو يبقى البرلمان القادم و بعده الرئيس هيبقى من الاسلاميين لا سيما بعد دخول السلفيين حلبة السياسة في شبه تحالف مع الاخوان. و بكدة تأكدت نظرية النظام السابق ان البديل الديمقراطي له هو الاسلاميين و ان الناس في مصر بطبيعتها بتحب الدين و بتصوت له، عارفين ليه؟؟ لانهم ببساطة مسلمين ( أغلبيتهم طبعا) فيبقى الحل حاجة من اتنين اما القمع و ده شكرا ما عدش موجود يا اما التشويه و ده اللي شغال اليومين دول على قدم و ساق، و ده أمر واضح للعيان و اللي ما يشوفش من الغربال يبقى أعمى.

لكن سبحان الله، يرتد السهم على الرامي و تنقلب حملة التشويه دي الى اعلانات مجانية للاسلاميين الذين أصبحو في نظر الناس مجني عليهم و زاد تعاطف الناس معاهم

و على فكرة الناس اللي نافقو النظام بينافقو الثورة و هينافقو الاسلاميين لما يوصلوا للحكم في القريب العاجل " بعد دورتين رئاسيتين على الأكثر ان لم يكن دورة واحدة" فستذكرون ما أقول لكم

لكن الذي أرجوه من اخواني ألا يتورطو بغير قصد في هذا الأمر و ألا ينطلي عليهم سذاجة العلمانيين في تشويه الاسلاميين لاننا باختصار لنا هوية و دين يحكم دنيانا و اخرانا

لا شك ان فيه تصرفات فردية منفرة من أشخاص ينتمون الى أي منهج، لكن لا ينسحب الحكم على بقية الافراد حتى لو انت مختلف معاهم في الرأي.

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم ،

    مقال رائع ،
    بارك الله فيكم ..
    أوضحتم أمامي الصورة ..

    جزاكم الله خيراً .

    ردحذف
  2. مقال طيب
    خالص تقديري لفكرك وقلمك

    ________

    تقبل مروري

    ردحذف
  3. الاخت زهرة نيسان!

    بارك الله فيكم، و الحمد لله أن كان فيما كتبت فائدة لكم

    الاخ كاسبر!

    شكرا لمروركم الكريم، لا حرمنا الله منك أبدا

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ***

    مقال رائع جدا أستاذ أحمد
    حقيقة فهمت نقاط كثير كانت غائبة عن ذهنى
    نسأل الله ان يسلم مصر ويحفظها
    وبارك الله فيما كتبتم ووفقتم دوما ..

    ردحذف