الأحد، 23 مايو، 2010

شخصيتان و لا أحلى ...الجزء الأول

شخصيتان و لا أحلي

ما أكثر الناس الذين أعرفهم و أكثر منهم هؤلاء الذين يعرفونني,

لكنني عندما أعرف شخصا يطلعني على دقائق أسراره و خفايا حاله

ربما لتعميق سبل الوداد أو لطلب النصح و الارشاد,

لكن يبقى ما بداخلي عميق الغور بيعد المنال,

يجل الباحث عن ادراكة و يعجز الناصح عن امساكه.

حتى رمى بي القدر, لا أدري متى و لا كيف و لا أين؟

بين شخصيتان اختل معهما هذا الميزان.

أمطرت السماء لنا سبيلا


من لطف المشاعر قد تدنى

و حاكيت النجوم لعل فيها

صديقا عن صحابي قد تخلى

و صرت أنا الذي افشيه سري


و أحكي طائعا ما قد تجلى

و ابيت ارقب دقات قلبي

لأروي عدها اذا تمنى


نعم, صرت أنا الحاكي و هو السامع, صار هو الأمر و انا الطائع,

صارت بين يديه خفايا نفسي و صار السر بين يديه ذائع,

رفقا!

الم تحدثنا أنهم شخصيتان؟!
أم هذا منك توهان في عالم النسيان؟!

نعم , هما شخصيتان!

يطمئنان على حالي و يسبران في صمت أغواري

و سقطت من غير اكراه أسواري

هما شخصيتان و ان كانتا في ‏ جسد واحد


أحدهما يداعب قلمي و يغازله, تفور الحكمة من بين أنامله

تقرأ الخبرة و التجربة على صفحاته, و تقف معجبا بجميل صفاته

كأنك تكاتب حكيما أحكمته التجارب, أو فيلسوفا طاف المشارق و المغارب


و ترقص الاحاسيس المرهفة بين كلماته كما ترقص الخيل على العزف الطارب

حتى اذا حان الفراق وودعته وداع المشتاق أسلمني رغما عني لأحادث الشخصية الاخرى

و قبل أن أحدثك عن الشخصية الأخرى دعني أحكي لك حكاية

و هي أن قلمي و لساني اختصما ذات مرة أيهما أكثر تعبيرا عني و أقرب الى الناس مني


هنا انزوى القلم خائفا من النتيجة
اذ هو لا يطاوعني دائما و يتابى علي كثيرا,

أما لساني فجوادي الذي أركبه و
حصاني الذي امتطيه ,

كم طوى بين السحاب و حادث الاهل و الأصحاب, كم أصلح من اشكال و ايقظ من اغفال

حتى تعرفت على الشخصية الاخرى


هنا ظهر سلطان القلم و عجز اللسان

ففي الوقت الذي كان يكتب القلم نثرا و ينظم شعرا ,
يطوف بين اشجار الحديقة و يشي الى وردتي الرقيقة

صمت اللسان صمتا عجيبا و قال بذلة لست له مجيبا

و يحك ما اصمتك و أنت الذي يعرفك الناس مفوها و بالبلاغة تائها

سائلو الاذن هل طاقت سماعا

اذا البدر حادثها كفاحا

فهل توقعت ذاك الصوت يوما

كأن الورد منه العبق فاحا

ساعتها عاد القلم يبرر سكوت

اللسان و يبرز في عنترية ما له من سلطان

و لكن عذر القلم أنه سمع شخصية غير تلك التي يكاتبها القلم

فاذا كان قلم الاولى سحاب يُمطِر فصوت الثانية خجل يَقْطُر


و اذا كان قلم الاولى بلاغة مصبوبة فصوت الثانية رقة و عذوبة

لكن كلا القلم و اللسان اتفقا على حقيقة لا أخالفهم فيها

أتفقا انهما شخصيتان و لا أحلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى

هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اولا مبارك هذه المدونة الرائعة , مبارك لنا كلمات هي قمة في الروعة والجمال , حقيقة شرف لي ان اضع اول تعليق في المدونة

    ان تحدثت عن تلك الخاطرة الرائعة , سأقول انها لم ولن تولد الا من قلمك , قلم تعودنا منه الفصاحة والبلاغة والاحساس الراقي , فضلا علي رسائلك الرائعة التي تتوجهها من خلال كتاباتك وفي انتظار المزيد باذن الله

    خالص احترامي وتقديري

    ردحذف
  2. قبل كل شيء، مبرووووووك لنا قبل أن أقولها لك على إنشاء هذه المدونة التي أراها رائعة وأراها متألقة كالنجوم، وأتنبأ لها بذلك ان شاء الله في وقت قصير طالما كان صاحبها هو أخي وصديقي أحمد الأزهري..

    ومبروك لي أخي، وأسأل الله أن يبارك لك فيها وأن تكون سببا في جمعنا في الدنيا على طاعة الله وفي الآخرة في جنته ومستقر رحمته

    وكما قالت كارمن، لي الشرف أن يكون تعليقي من أوائل التعليقات في مدونتك أخي..

    لن أتحدث طويلا عن الأسلوب، فهو لا يحتاج إلى كلماتي، نادرا ما أجد من يجمع بين رقيق كلمات النثر وروائع أبيات الشعر ويسلب العقل كما تفعل أنت..

    مبدع كعادتك أخي الحبيب..

    تقبل مروري ،،

    ردحذف
  3. الاخت كارمن!

    بارك الله فيكم, بل فخر لي أنا و شرف كبير أن تضعي أول تعليق في مدونتي

    و شكرا لاشادتكم بالخاطرة, لعلها دون ذلك لكن قلمكم يقتبس من كريم طبعكم فلا غرو أن يكون التعليق هكذا.

    شكرا لمروركم الكريم

    ردحذف
  4. محمد فخري!

    أيها الحبيب القريب

    بل الفخر و البركة لي أخي,

    و شكرا لهذا الاحساس الغامر الذي لا استبعده عنك,

    كيف لا و أن من أعز أصدقائي ان لم تكن أعزهم.

    و لعلك تعلم أن طلبك الصريح مني بانشاء هذه المدونة كان من أهم أسباب خروجها للنور.

    شكرا لك و لمرورك الكريم أخي.

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    مبـــارك عليكم هذه المدونة ,,
    و مبارك علينا كتاباتكم الأكثر من رائعة ..

    جعلها ربي عامرة بالعلم والأدب القيم المفيد دائماً وأبداً ..

    وفقكم الله دائما للخير ..

    حقاًً تعجبني جداً كلماتكم ولكنها تجعلني عاجزة أمام روعتها وجمالها ..

    أدام الله عليكم هذا الإبداع وإلى مزيد بإذن الله ..

    تقبل مروري ..

    خالص احترامي وتقديري ؛؛

    ردحذف
  6. بارك الله فيكم و في مروركم الكريم

    اتمنى أن أكون عند حسن ظنكم

    و أن تجدوا في المدونة ما تتوقعون

    و الابداع هذا جزء من صناعة تتقنونها جدا

    انرتم الصفحة بمروركم

    ردحذف